الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد سبتمبر 13, 2015 11:23 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة


617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة




( 617 )
من سلسلة تاريخ الدولة العباسية

وقعة الزلاقة

‏ ثم دخلت سنة إحدى وتسعين وخمسمائة
فيها‏:‏
كانت وقعة الزلاقة ببلاد الأندلس شمالي قرطبة، بمرج الحديد،
كانت وقعة عظيمة نصر الله فيها الإسلام وخذل فيها عبدة الصلبان‏.‏
وذلك أن القيش ملك الفرنج ببلاد الأندلس، ومقر ملكه بمدينة طليطلة،
كتب إلى الأمير يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن ملك الغرب يستنخيه ويستدعيه ويستحثه إليه، ليكون من بعض من يخضع له في مثالبه وفي قتاله، في كلام طويل فيه تأنيب وتهديد ووعيد شديد‏.‏
فكتب السلطان يعقوب بن يوسف في رأس كتابه فوق خطه‏:
‏ ‏{‏ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ‏}‏ ‏
[‏النمل‏:‏ 37‏]‏‏.‏
ثم نهض من فوره في جنوده وعساكره، حتى قطع الزقاق إلى الأندلس،
فالتقوا في المحل المذكور،
فكانت الدائرة أولاً على المسلمين، فقتل منهم عشرون ألفاً،
ثم كانت أخيراً على الكافرين فهزمهم الله وكسرهم وخذلهم أقبح كسرة، وشر هزيمة وأشنعها‏.‏
فقتل منهم مائة ألف وثلاثة وأربعون ألفاً،
وأسر منهم ثلاثة عشر ألفاً،
وغنم المسلمون منهم شيئاً كثيراً،

من ذلك مائة ألف خيمة وثلاثة وأربعون خيمة،
ومن الخيل ستة وأربعون ألف فرس؛
ومن البغال مائة ألف بغل، ومن الحمر مثلها،
ومن السلاح التام سبعون ألفاً،
ومن العدد شيء كثير،
وملك عليهم من حصونهم شيئاً كثيراً،
وحاصر مدينتهم طليطلة مدة، ثم لم يفتحها فانفصل عنها راجعاً إلى بلاده‏.‏
ولما حصل للقيش ما حصل حلق لحيته ورأسه ونكس صليبه وركب حماراً وحلف لا يركب فرساً ولا يتلذذ بطعام ولا ينام مع امرأة حتى تنصره النصرانية‏.‏
ثم طاف على ملوك الفرنج فجمع من الجنود ما لا يعلمه إلا الله عز وجل،
فاستعد له السلطان يعقوب فالتقيا فاقتتلا قتالاً عظيماً لم يسمع بمثله،
فانهزم الفرنج أقبح من هزيمتهم الأولى،
وغنموا منهم نظير ما تقدم أو أكثر، واستحوذ السلطان على كثير من معاملهم وقلاعهم، ولله الحمد والمنة‏.‏
حتى قيل
إنه بيع الأسير بدرهم، والحصان بخمسة دراهم، والخيمة بدرهم، والسيف بدون ذلك

ثم قسم السلطان هذه الغنائم على الوجه الشرعي،
فاستغنى المجاهدون إلى الأبد،

ثم طلبت الفرنج من السلطان الأمان فهادنهم على وضع الحرب خمس سنين،
وإنما حمله على ذلك أن رجلاً يقال له علي بن إسحاق التوزي الذي يقال له المكلثم،
ظهر ببلاد إفريقية فأحدث أموراً فظيعة في غيبة السلطان، واشتغاله بقتال الفرنج مدة ثلاث سنين‏.‏
فأحدث هذا المارق التوزي بالبادية حوادث، وعاث في الأرض فساداً، وقتل خلقاً كثيراً، وتملك بلاداً‏.‏

وفي هذه السنة والتي قبلها

استحوذ جيش الخليفة على بلاد الري وأصبهان وهمدان وخوزستان وغيرها من البلاد، وقوي جانب الخلافة على الملوك والممالك‏.‏
وفيها‏:
‏ خرج العزيز من مصر قاصداً دمشق ليأخذها من يد أخيه الأفضل،
وكان الأفضل قد تاب وأناب وأقلع عما كان فيه من الشراب واللهو واللعب، وأقبل على الصيام والصلاة، وشرع بكتابة مصحف بيده، وحسنت طريقته،

غير أن وزيره الضيا الجزري يفسد عليه دولته، ويكدر عليه صفوته‏.‏
فلما بلغ الأفضل إقبال أخيه نحوه سار سريعاً إلى عمه العادل وهو بجعبر فاستنجده فسار معه وسبقه إلى دمشق، وراح الأفضل أيضاً إلى أخيه الظاهر بحلب، فسارا جميعاً نحو دمشق‏.‏
فلما سمع العزيز بذلك وقد اقترب من دمشق، كر راجعاً سريعاً إلى مصر، وركب وراءه العادل والأفضل ليأخذا منه مصر، وقد اتفقا على أن يكون ثلث مصر للعادل وثلثاها للأفضل، ثم بدا للعادل في ذلك فأرسل للعزيز يثبته، وأقبل على الأفضل يثبطه‏.‏
وأقاما على بلبيس أياماً حتى خرج إليهما القاضي الفاضل من جهة العزيز، فوقع الصلح على أن يرجع القدس ومعاملتها للأفضل، ويستقر العادل مقيما بمصر على إقطاعه القديم،
فأقام العادل بها طمعاً فيها ورجع العادل إلى دمشق بعدما خرج العزيز لتوديعه،
وهي هدنة على قذا، وصلح على دخن‏.‏
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
علي بن حسان بن سافر
أبو الحسن الكاتب البغدادي، كان أديباً شاعراً‏.‏ من شعره قوله‏:‏
نفى رقادي ومضى * برق بسلع ومضا
لاح كما سلت يد الـ * أسود عضباً أبيضا
كأنه الأشهب في * النقع إذا ما ركضا
يبدو كما تختلف الر * يح على جمر الغضا
فتحسب الريح أبـ *ـدا نظراً و غمضا
أو شعلة النار علا * لهيبها وانخفضا
آهٍ له من بارقٍ * ضاء على ذات الأضا
أذكرني عهداً مضى * على الغوير وانقضى
فقال لي قلبي أتو * صي حاجة وأعرضا
يطلب من أمرضه * فديت ذاك الممرضا

يا غرض القلب لقد * غادرت قلبي غرضا
لأسهمٍ كأنما * يرسلها صرف القضا
فبت لا أرتاب في * أنَّ رقادي قد قضى
حتى قفا الـليل وكاد * الـليل أن ينقرضا
وأقبل الصبح لأطـ * ـراف الدجا مبيضا
وسل في الشرق على الغـ * ـرب ضياء وانقضى
الموضوع . الاصلى : 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة , 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة , 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة ,617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة ,617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة , 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 617من تاريخ الدولة العباسية معركة الزلاقة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام