الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس نوفمبر 19, 2015 4:35 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى


المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى


638
من سلسلة تاريخ الدولة العباسية
ثم دخلت سنة أربع وستمائة
فيها رجع الحجاج إلى العراق وهم يدعون الله ويشكون إليه
ما لقوا من صدر جهان البخاري الحنفي،
الذي كان قدم بغداد في رسالة فاحتفل به الخليفة،
وخرج إلى الحج في هذه السنة،
فضيق على الناس في المياه والميرة،

فمات بسبب ذلك ستة آلاف من حجيج العراق،
وكان فيما ذكروا يأمر غلمانه
فتسبق إلى المناهل فيحجزون على المياه ويأخذون الماء
فيرشونه حول خيمته في قيظ الحجاز
ويسقونه للبقولات التي كانت تحمل معه في ترابها،
ويمنعون منه الناس وابن السبيل،
الأمين البيت الحرام يبتغون فضلاً من ربهم ورضواناً‏.‏
فلما رجع مع الناس
لعنته العامة ولم تحتفل به الخاصة ولا أكرمه الخليفة ولا أرسل إليه أحدا،
وخرج من بغداد والعامة من ورائه يرجمونه ويلعنونه،
وسماه الناس صدر جهنم،
نعوذ بالله من الخذلان،
ونسأله أن يزيدنا شفقة ورحمة لعباده،
فإنه إنما يرحم من عباده الرحماء‏.‏
وفيها‏:‏
قبض الخليفة على وزيره ابن مهدي العلوي،
وذلك أنه نسب إليه أنه يروم الخلافة،
وقيل غير ذلك من الأسباب،

والمقصود
أنه حبس بدار طاشتكين حتى مات، بها
وكان جباراً عنيداً

حتى قال بعضهم فيه‏:‏
خليلي قولا للخليفة وانصحا * توق وقيت السوء ما أنت صانع
وزيرك هذا بين أمرين فيهما * صنيعك يا خير البرية ضائع
فإن كان حقاً من سلالة حيدر * فهذا وزير في الخلافة طامع
وإن كان فيما يدعي غير صادق * فأضيع ما كانت لديه الصنائع
وقيل‏:
‏ إنه كان عفيفاً عن الأموال حسن السيرة جيد المباشرة
فالله أعلم بحاله‏.
‏ وفي رمضان منها رتب الخليفة عشرين داراً للضيافة
يفطر فيها الصائمون من الفقراء، يطبخ لهم في كل يوم فيها طعام كثير
ويحمل إليها أيضاً من الخبز النقي والحلواء شيء كثير،
وهذا الصنيع يشبه ما كانت قريش تفعله من الرفادة في زمن الحج‏.‏
وكان يتولى ذلك عمه أبو طالب،
كما كان العباس يتولى السقاية،
وقد كانت فيهم السفارة واللواء والندوة له،
كما تقدم بيان ذلك في مواضعه،
وقد صارت هذه المناصب كلها على أتم الأحوال في الخلفاء العباسيين‏.‏
وفيها‏:‏
أرسل الخليفة الشيخ شهاب الدين الشهرزوري
وفي صحبته سنقر السلحدار إلى الملك العادل بالخلعة السنية‏.‏
وفيها‏:
‏ الطوق والسواران، وإلى جميع أولاده بالخلع أيضا‏.‏
وفيها‏:
‏ ملك الأوحد بن العادل صاحب ميافارقين مدينة خلاط
بعد قتل صاحبها شرف الدين بكتمر،
وكان شاباً جميل الصورة جداً،
قتله بعض مماليكهم
ثم قتل القاتل أيضا،
فخلا البلد عن ملك فأخذها الأوحد بن العادل‏.‏
وفيها‏:
‏ ملك خوارزم شاه محمد بن تكش بلاد ما وراء النهر بعد حروب طويلة‏.‏
اتفق له في بعض المواقف أمر عجيب،
وهو أن المسلمين انهزموا عن خوارزم شاه
وبقي معه عصابة قليلة من أصحابه‏.‏
فقتل منهم كفار الخطا من قتلوا، وأسروا خلقاً منهم،
وكان السلطان خوارزم شاه في جملة من أسروا،
أسره رجل وهو لا يشعر به ولا يدري أنه الملك،
وأسر معه أميراً يقال له مسعود،
فلما وقع ذلك وتراجعت العساكر الإسلامية إلى مقرها
فقدوا السلطان فاختبطوا فيما بينهم واختلفوا اختلافاً كثيراً
وانزعجت خراسان بكمالها‏.‏
الموضوع . الاصلى : المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى , المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى , المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى ,المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى ,المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى , المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة 638من سلسلة التاريخ العباسى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام