الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد نوفمبر 29, 2015 3:48 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية


التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية


التاسعة والثلاثون
من سلسلة الفتاوى

من فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم
لعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية
3-تتمة
فتاوى عن الكسب وبعض الأعمال


وسأله صلى الله عليه وسلم رجل فقال :
يا رسول الله أخبرنا بخيرنا من شرنا ،
فقال :
خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره ،
وشركم من لا يرجى خيره ، ولا يؤمن شره .
[ذكره ابن حبان] .


وسأله صلى الله عليه وسلم رجل :

ما الذي بعثك الله به ؟

فقال : الإسلام ،
فقال : وما الإسلام ؟
قال :
أن تسلم قلبك لله ، وأن توجه وجهك لله ، وأن تصلي الصلاة المكتوبة ،
وتؤدي الزكاة المفروضة ، أخوان نصيران ،
لا يقبل الله من عبد توبة أشرك بعد إسلامه .

[ذكره ابن حبان] .

وسأله صلى الله عليه وسلم الأسود بن سريع ، فقال :
أرأيت إن لقيت رجلاً من المشركين فقاتلني ،
فضرب إحدى يدي بالسيف ، فقطعها ،
ثم لاذ مني بشجرة ، فقال :
أسلمت لله ،
أفأقتله بعد أن قالها ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا تقتله ،
فقلت :
يا رسول الله إنه قطع إحدى يدي ،
ثم قال ذلك بعد أن قطعها أفأقتله ؟
قال :
لا تقتله ،
فإنك إن قتلته فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله
وأنت بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال .
[حديث صحيح] .

وسأله صلى الله عليه وسلم رجل ، فقال :
يا رسول الله مررت برجل ، فلم يضفني ولم يقرني ،
أفأحتكم ؟
قال : بل أقره .

ذكرهما ابن حبان .

وقوله : أحتكم أي : أعامله إذا مر بي : بمثل ما عاملني به .


وسأله صلى الله عليه وسلم أبو ذر ، فقال :

الرجل يحب القوم ، ولا يستطيع أن يعمل بعملهم ،

قال :

يا أبا ذر ، أنت مع من أحبت .

قال :

فإني أحب الله ورسوله ،

قال :

أنت يا أبا ذر مع من أحببت .

وسأله صلى الله عليه وسلم ناس من الأعراب ، فقالوا :

أفتنا في كذا ، أفتنا في كذا ، أفتنا في كذا ، أفتنا في كذا ،

فقال:

أيها الناس، إن الله قد وضع عنكم الحرج ،
إلا من اقترض من عرض أخيه ،
فذلك الذي حرج وهلك ،
قالوا :
أفنتداوى يا رسول الله ؟
قال : نعم إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له دواء ،
غير داء واحد ،
قالوا :
يا رسول الله وما هو ؟

قال : الهرم .

قالوا : فأي الناس أحب إلى الله يا رسول الله ؟

قال :

أحب الناس إلى الله أحسنهم خلقاً .

[ذكره أحمد وابن حبان] .

وسأله صلى الله عليه وسلم عدي بن حاتم ، فقال :
إن أبي كان يصل الرحم وكان يفعل ويفعل ،
فقال :
إن أباك أراد أمراً فأدركه ، يعني الذكر ،
قال : قلت :
يا رسول الله ، إني أسألك عن طعام لا أدعه إلا تحرجاً ،
قال :
لا تدع شيئاً ضارع النصرانية فيه ،

قال : قلت :
إني أرسل كلبي المعلم ، فيأخذ صيداً فلا أجد ما أذبح به إلا المروة أو العصا

قال :
أهرق الدم بما شئت ، واذكر اسم الله .
[ذكره ابن حبان] .

وسألته صلى الله عليه وسلم عائشة عن ابن جدعان ،
وما كان يفعل في الجاهلية من صلة الرحم ، وحسن الجوار ،
وقري الضيف ، هل ينفعه؟

فقال :

لا ، لأنه لم يقل يوماً رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين .

وسأله صلى اللهعليه وسلم سفيان بن عبد الله الثقفي
أن يقول له قولاً لا يسأل عنه أحداً بعده ،
فقال :
قل آمنت بالله ثم استقم .

وسئل صلى الله عليه وسلم من أكرم الناس ؟

فقال :
أتقاهم لله ،

قالوا : لسنا عن هذا نسألك ،

قال :

فعن معادن العرب تسألوني ؟

خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا .

وسألته صلى الله عليه وسلم امرأة فقالت :

إني نذرت إن ردك الله سالماً أن أضرب على رأسك بالدف ،

فقال :
إن كنت نذرت فافعلي ، وإلا فلا ،

قالت :

إني كنت نذرت ، فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فضربت بالدف .

[حديث صحيح] .

وله وجهان :

أحدهما :

أن يكون أباح لها الوفاء بالنذر المباح تطييباً لقلبها وجبراً وتأليفاً لها
على زيادة الإيمان وقوته ،
وفرحها بسلامة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

والثاني :
أن يكون هذا النذر قربة لما تضمنه من السرور والفرح بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم سالماً مؤيداً منصوراً على أعدائه
قد أظهره الله وأظهر دينه ،
وهذا من أفضل القرب ، فأمرت بالوفاء به .

وسأله صلى الله عليه وسلم رجل فقال :
يا رسول الله ، الرجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي من عرض الدنيا ،

فقال :

لا أجر له ، فأعظم ذلك الناس ،
فقالوا للرجل :
أعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلعلك لم تفهمه ،

فقال الرجل :

يا رسول الله ،
الرجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي من عرض الدنيا ،

فقال :

لا أجر له ،

فأعظم ذلك الناس ، فقالوا :
أعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأعاد ،
فقال :
لا أجر له .

وسأله صلى اللهعليه وسلم رجل فقال :

أقاتل أو أسلم ؟
قال :
أسلم ثم قاتل ،

فأسلم ثم قاتل فقتل ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
هذا عمل قليلاً وأجر كثيراً .

وسأله صلى الله عليه وسلم رجل :

ما أكثر ما تخاف علي ؟

فأخذ بلسانه ثم قال : هذا .

وسأله صلى الله عليه وسلم رجل فقال :

قل لي قولاً ينفعني الله به ، وأقلل لعلي أفعله ،

فقال :

لا تغضب ، فردد مراراً ، كل ذلك يقول له :
لا تغضب .

وسألته صلى الله عليه وسلم امرأة ، فقالت :

إن لي ضرة ، فهل علي جناح إن استكثرت من زوجي بما لا يعطيني ؟

فقال :

المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور .




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية , التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية , التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية ,التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية ,التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية , التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ التاسعة والثلاثون من سلسلة فتاوى امام المتقين صلى الله عليه وسلم للعلامة بن قيم الجوزية 751هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام