الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة أكتوبر 21, 2016 4:08 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة


المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة



(161)

من سلسلة العقيدة

(7)

من هو الوليُّ؟

الفُرْقَان

بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان




لشيخ الإسلام ابن تيمية
رحمه الله تعالى
728هجرية

تقديم وتعليق

ابراهيم بن فرج


هل هم أولياء الرحمن

أم اولياء دكتور على جمعة ودكتور شوقي علام؟!



قال شيخ الاسلام

ومن الناس من يكون فيه إيمان وفيه شعبة من نفاق

كما جاء في الصحيحين

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال

{ أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب ؛ وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان وإذا عاهد غدر }



وفي الصحيحين أيضا

عن أبي هريرة رضي الله عنه


عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

{ الإيمان بضع وستون أو بضع وسبعون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان }


فبين النبي صلى الله عليه وسلم


أن من كان فيه خصلة من هذه الخصال

ففيه خصلة من النفاق حتى يدعها


وقد ثبت في الصحيحين


أنه { قال لأبي ذر - وهو من خيار المؤمنين - إنك امرؤ فيك جاهلية فقال يا رسول الله أعلى كبر سني قال : نعم } .


وثبت في الصحيح

عنه أنه قال


{ أربع في أمتي من أمر الجاهلية : الفخر في الأحساب والطعن في الأنساب والنياحة على الميت والاستسقاء بالنجوم }


وفي الصحيحين

عن أبي هريرة رضي الله عنه

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :


{ آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان }

وفي صحيح مسلم

{ وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم . }


وذكر البخاري


عن ابن أبي مليكة قال :


أدركت ثلاثين من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

كلهم يخاف النفاق على نفسه

وقد قال الله تعالى :

{ وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين }
{ وليعلم الذين نافقوا وقيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان }


فقد جعل هؤلاء إلى الكفر أقرب منهم للإيمان

فعلم أنهم مخلطون وكفرهم أقوى

وغيرهم يكون مخلطا وإيمانه أقوى .


وإذا كان " أولياء الله " هم المؤمنين المتقين

فبحسب إيمان العبد وتقواه تكون ولايته لله تعالى


فمن كان أكمل إيمانا وتقوى

كان أكمل ولاية لله .

فالناس متفاضلون في ولاية الله عز وجل

بحسب تفاضلهم في الإيمان والتقوى

وكذلك يتفاضلون في عداوة الله

بحسب تفاضلهم في الكفر والنفاق


قال الله تعالى :

{ وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون }

{ وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون }

وقال تعالى :

{ إنما النسيء زيادة في الكفر }


وقال تعالى :


{ والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم }

وقال تعالى في المنافقين


{ في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا } .

فبين سبحانه وتعالى


=أن الشخص الواحد قد يكون فيه قسط من ولاية الله بحسب إيمانه ؛

=وقد يكون فيه قسط من عداوة الله بحسب كفره ونفاقه .


وقال تعالى

{ ويزداد الذين آمنوا إيمانا }

وقال تعالى

{ ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم } .



تعليق الكاتب:


ومن هنا نعلم

أن ولاية الله عزوجل تتفاوت
بقدر تفاوتهم في درجات الايمان والتقوى

وان ولا ية الشيطان تتفاوت
بقدر تفاوتهم في درجات النفاق والكفر

انتهى تعليق الكاتب.
الموضوع . الاصلى : المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة ,المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة ,المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة , المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة الحادية والستون بعد المائة من سلسلة العقيدة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام