الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت أكتوبر 22, 2016 1:08 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية


المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية



المقالة رقم

662
من سلسلة التاريخ العباسى
2-تتمة احداث عام613 هجرية
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
الملك الظاهر أبو منصور
غازي بن صلاح الدين يوسف بن أيوب،
وكان من خيار الملوك وأسدَّهم سيرة،
ولكن كان فيه عسف ويعاقب على الذنب اليسير كثيراً،
وكان يكرم العلماء والشعراء والفقراء،
أقام في الملك ثلاثين سنة وحضر كثيراً من الغزوات مع أبيه،
وكان ذكياً له رأي جيد وعبارة سديدة وفطنة حسنة،
بلغ أربعاً وأربعين سنة،
وجعل الملك من بعده لولده العزيز غياث الدين محمد،
وكان حينئذ ابن ثلاث سنين،
وكان له أولاد كبار ولكن ابنه هذا الصغير الذي عهد إليه
كان من بنت عمه العادل وأخواله الأشرف والمعظم والكامل،
وجده وأخواله لا ينازعونه،
ولو عهد لغيره من أولاده لأخذوا الملك منه،
وهكذا وقع سواء،
بايع له جده العادل وأخواله،

وهمَّ المعظم بنقض ذلك وبأخذ الملك منه
فلم يتفق له ذلك،
وقام بتدبير ملكه الطواشي شهاب الدين طغرلبك الرومي الأبيض،
وكان ديناً عاقلاً‏.‏
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
زيد بن الحسن
ابن زيد بن الحسن بن سعيد بن عصمة
الشيخ الإمام وحيد عصره تاج الدين أبو اليمن الكندي‏.‏
ولد ببغداد ونشأ بها واشتغل وحصل،
ثم قدم دمشق فأقام بها
وفاق أهل زمانه شرقاً وغرباً
في اللغة والنحو وغير ذلك من فنون العلم،
وعلو الإسناد وحسن الطريقة والسيرة وحسن العقيدة،

وانتفع به علماء زمانه وأثنوا عليه وخضعوا له‏.‏
وكان حنبلياً ثم صار حنفياً‏.‏
ولد في الخامس والعشرين من شعبان سنة عشرين وخمسمائة،
فقرأ القرآن بالروايات وعمره عشر سنين،
وسمع الكثير من الحديث العالي على الشيوخ الثقات،
وعنى به وتعلم العربية واللغة واشتهر بذلك،
ثم دخل الشام في سنة ثلاث وستين وخمسمائة،
ثم سكن مصر واجتمع بالقاضي الفاضل،
ثم انتقل إلى دمشق فسكن بدار العجم منها
وحظي عند الملوك والوزراء والأمراء، وتردد إليه العلماء والملوك وأنباؤهم‏.‏
كان الأفضل ابن صلاح الدين وهو صاحب دمشق
يتردد إليه إلى منزله،
وكذلك أخوه المحسن والمعظم ملك دمشق،
كان ينزل إليه إلى درب العجم يقرأ عليه في المفصل للزمخشري،
وكان المعظم يعطى لمن حفظ المفصل ثلاثين ديناراً جائزة،
وكان يحضر مجلسه بدرب العجم جميع المصدرين بالجامع،
كالشيخ علم الدين السخاوي ويحيى بن معطى الوجيه اللغوي،
والفخر التركي وغيرهم،
وكان القاضي الفاضل يثنى عليه‏.‏
قال السخاوي‏:‏
كان عنده من العلوم ما لا يوجد عند غيره‏.‏
ومن العجب أن سيبويه قد شرح عليه كتابه
وكان اسمه عمرو، واسمه زيد‏.‏ فقلت في ذلك‏:‏
لم يكن في عهد عمرو مثله * وكذا الكندي في آخر عصر
فهما زيد وعمرو إنمـا * بنى النحو على زيد وعمرو
قال أبو شامة‏:‏
وهذا كما قال فيه ابن الدهان المذكور في سنة ثنتين وتستعين وخمسمائة‏:‏
يا زيد زادك ربي من مواهبه * نعماً يقصر عن إدراكها الأمل
النحو أنت أحق العالمين به * أليس باسمك فيه يضرب المثل
وقد مدحه السخاوي بقصيدة حسنة
وأثنى عليه أبو المظفر سبط ابن الجوزي، فقال

قرأت عليه وكان حسن العقيدة ظريف الخلق لا يسأم الإنسان من مجالسته،
وله النوادر العجيبة والخط المليح والشعر الرائق،
وله ديوان شعر كبير،

وكانت وفاته يوم الاثنين سادس شوال منها
وله ثلاث وتسعون سنة وشهر وسبعة عشر يوماً
وصلّي عليه بجامع دمشق ثم حمل إلى الصالحية فدفن بها‏.‏
وكان قد وقف كتبه - وكانت نفيسة –
وهي سبعمائة وإحدى وستون مجلداً،
على معتقه نجيب الدين ياقوت،
ثم على العلماء في الحديث والفقه واللغة وغير ذلك،
وجعلت في خزانة كبيرة في مقصورة ابن سنان الحلبية المجاورة لمشهد علي بن زين العابدين،
ثم إن هذه الكتب تفرقت وبيع كثير منها
ولم يبق بالخزانة المشار إليها إلا القليل الرث،
وهي بمقصورة الحلبية،
وكانت قديماً يقال لها مقصورة ابن سنان‏.‏
وقد ترك نعمة وافرة وأموالاً جزيلة، ومماليك متعددة من الترك الحسان،
وقد كان رقيق الحاشية حسن الأخلاق
يعامل الطلبة معاملة حسنة من القيام والتعظيم،
فلما كبر ترك القيام لهم وأنشأ يقول‏:‏
تركت قيامي للصديق يزورني * لا ذنب لي إلا الإطالة في عمري
فإن بلغوا من عش تسعين نصفها * تبين في ترك القيام لهم عذري
ومما مدح فيه الملك المظفر شاهنشاه
ما ذكره ابن الساعي في تاريخه‏:‏
وصال الغواني كان أورى وأرجا * وعصر التداني كان أبهى وأبهجا
ليالي كان العمر أحسن شافعٍ * تولى وكان اللهو أوضح منهـجا
بدا الشيب فانجابت طماعية الصبا * وقبح لي ما كان يستحسن الحجا
بلهنيةٌ ولت كان لم أكن بها * أجلى بها وجه النعيم مسرجا
ولا ختلت في برد الشباب مجرراً * ذيولي إعجاباً به وتبرجا
أعارك غيداء المعاطف طفلةً * وأغيد معسول المراشف أدعجا
نقضت لياليها بطيب كأنه * لتقصيره منها مختطف الدجـا
فإن أمس مكروب الفؤاد حزينه * أعاقر من در الصابة منهجا
وحيداً على أني بفضلي متيم * مروعاً بأعداء الفضائل مزعجا
فيا رب ديني قد سررت وسرني * وأبهجته بالصالحات وأبهجا
ويا رب ناد قد شهدت وماجد * شهدت دعوته فتلجلـجا
صدعت بفضلي نقصه فتركته * وفي قلبه شجو وفي حلقه شجا
كأن ثنائي في مسامع حسدي * وقد ضم أبكار المعاني وأدرجا
حسام تقي الدين في كل مارق * يقد إلى الأرض الكمي المدججا
وقال يمدح أخاه معز الدين فروخشاه بن شاهنشاه بن أيوب
هل أنت راحم عبرة ومدله * ومجير صب عند ما منه وهي
هيهات يرحم قاتل مقتوله * وسنانه في القلب غير منهنـه
مذ بلّ من ذاك الغرام فإنني * مذ حل بي مرض الهوى لم أنقه
إني بليت بحب أغيد ساحر * بلحاظه رخص البنان بزهـوه

أبغي شفاء تدلهي من واله * ومتى يرق مدلل لمـدله
كم آهة لي في هواه وأنة * لو كان ينفعني عليه تأوهي
ومآرب في وصله لو أنها * تقضي لكانت عند مبسمه الشهي
يا مفرداً بالحسن إنك منته * فيه كما أنا في الصبابة منتهي
قد لام فيك معاشر كي أنتهي * باللوم عن حب الحياة وأنت هي
أبكي لديه فإن أحس بلوعة * وتشهق أرمي بطرف مقهقـه
يا من محاسنه وحالي عنده * حيران بين تفكر وتكفـه
ضدان قد جمعا بلفظ واحد * لي في هواه بمعنيين موجّـه
أو لست رب فضائل لو حاز أد * ناها وما أزهى بها غيري زهي
والذي أنشده تاج الدين الكندي في قتل عمارة اليمني
حين كان مالأ الكفرة والملحدين على قتل الملك صلاح الدين،
وأرادوا عودة دولة الفاطميين
فظهر على أمره
فصلب مع من صلب في سنة تسع وتسعين وخمسمائة‏:‏
عمارة في الإسلام أبدى خيانةً * وحالف فيها بيعةً وصليبـا
فأمسى شريك الشرك في بعض أحمد * وأصبح في حب الصليب صليبا
وكان طبيب الملتقي إن عجمته * تجد منه عوداً في النفاق صليبا
وله‏:‏
صحبنا الدهر أياماً حسانا * نعوم بهن في اللذات عوما
وكانت بعد ما ولت كأني * لدى نقصانها حلماً ونوما
أناخ بي المشيب فلا براح * وإن أوسعته عتباً ولومـا
نزيل لا يزال على التآني * يسوق إلى الردى يوماً فيوما
وكنت أعد لي عاماً فعاماً * فصرت أعد لي يوماً فيوما
الموضوع . الاصلى : المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية , المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية , المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية ,المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية ,المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية , المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة رقم662من سلسلة تاريخ الدولة العباسية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام