الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موقف في حياتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب أخلاق الطبيب رسالة لأبى بكر محمد بن زكريا الرازي إلى بعض تلاميذه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة " ذكر الله " . الشاعر : إبراهيم رزاب . من الجزائر.
شارك اصدقائك شارك اصدقائك علمتنى الحياة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهو سبب حزننا هنا خربشات على جدار الذكرى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأحاديث المجملة (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إعطاء الطريق حقه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مفتاح مهارة التعامل مع الآخرين
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهي منزله قلمك بالمنتدى
أمس في 10:45 am
الجمعة يوليو 21, 2017 4:35 am
الخميس يوليو 20, 2017 1:10 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 11:21 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 10:46 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 10:25 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 9:31 am
الثلاثاء يوليو 18, 2017 9:07 am
الثلاثاء يوليو 11, 2017 8:46 am
الثلاثاء يوليو 11, 2017 8:01 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة مايو 22, 2015 4:58 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية


467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية



467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة

من سلسلة التاريخ الاسلامى

الدولة العباسية

موت الخليفة القائم بامر الله

ثم دخلت سنة سبع وستين وأربعمائة

في صفر منها مرض الخليفة القائم بأمر الله مرضاً شديداً، انتفخ منه حلقه، وامتنع من الفصد،

فلم يزل الوزير فخر الدولة عليه حتى افتصد وانصلح الحال،
وكان الناس قد انزعجوا ففرحوا بعافيته‏.‏
وجاء في هذا الشهر سيل عظيم قاسى الناس منه شدة عظيمة، ولم تكن أكثر أبنية بغداد تكاملت من الغرق الأول، فخرج الناس إلى الصحراء فجلسوا على رؤوس التلول تحت المطر‏.‏
ووقع وباء عظيم بالرحبة، فمات من أهلها قريب من عشرة آلاف، وكذلك وقع بواسط والبصرة وخوزستان وأرض خراسان وغيرها، والله أعلم‏.‏
موت الخليفة القائم بأمر الله
لما افتصد في يوم الخميس الثامن والعشرين من رجب من بواسير كانت تعتاده من عام الغرق،

ثم نام بعد ذلك فانفجر فصاده، فاستيقظ وقد سقطت قوته،

وحصل الإياس منه فاستدعى بحفيده، وولي عهده عدة الدين أبي القاسم عبد الله بن محمد بن القائم،

وأحضر إليه القضاة والفقهاء وأشهدهم عليه ثانياً بولاية العهد له من بعده،

فشهدوا

ثم كانت وفاته ليلة الخميس الثالث عشر من شعبان عن أربع وتسعين سنة، وثمانية أشهر، وثمانية أيام،

وكانت مدة خلافته أربعاً وأربعين سنة وثمانية أشهر وخمسة وعشرين يوماً،

ولم يبلغ أحد من العباسيين قبل هذه المدة،

وقد جاوزت خلافة أبيه قبله أربعين سنة،

فكان مجموع أيامهما خمساً وثمانين سنة وأشهراً،

وذلك مقاوم لدولة بني أمية جميعها‏.‏
وقد كان القائم بأمر الله جميلاً مليحاً، حسن الوجه، أبيض مشرباً بحمرة، فصيحاً ورعاً زاهداً، أديباً كاتباً بليغاً، شاعراً،

كما تقدم ذكر شيء من شعره، وهو بحديثة عانة سنة خمسين،
وكان عادلاً كثير الإحسان إلى الناس، رحمه الله‏.‏
وغسله الشريف، أبو جعفر بن أبي موسى الحنبلي عن وصية الخليفة بذلك،
فلما غسله عرض عليه ما هنالك من الأثاث والأموال، فلم يقبل منه شيئاً،
وصلى على الخليفة في صبيحة يوم الخميس المذكور، ودفن عند أجداده،
ثم نقل إلى الرصافة، فقبره يزار إلى الآن وغلقت الأسواق لموته، وعلقت المسوح، وناحت عليه نساء الهاشميين وغيرهم،
وجلس الوزير ابن جهير وابنه للعزاء على الأرض، وخرق الناس ثيابهم، وكان يوماً عصيباً، واستمر الحال كذلك ثلاثة أيام،
وقد كان من خيار بني العباس ديناً واعتقاداً ودولة،

وقد امتحن من بينهم بفتنة البساسيري التي اقتضت إخراجه من داره ومفارقته أهله وأولاده ووطنه، فأقام بحديثة عانة سنة كاملة، ثم أعاد الله تعالى نعمته وخلافته‏.‏
قال الشاعر‏:‏
فأصبحوا قد أعاد الله نعمتهم * إذ هم قريش وإذ ما مثلهم بشر
وقد تقدم له في ذلك سلف صالح كما قال تعالى‏:‏

‏{‏وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ‏}‏

‏[سورة ‏ص‏:‏ 34‏]‏
وقد ذكرنا ملخص ما ذكره المفسرون في سورة ص
وبسطنا الكلام عليه في هذه القصة العباسية، والفتنة البساسيرية في سنة خمسين، وإحدى وخمسين وأربعمائة‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية , 467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية , 467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية ,467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية ,467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية , 467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 467-المقالة السابعة والستون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 467هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام