الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موسوعة اللؤلؤة الطبية الرائعة (الإصدار الثانى ) (باللغة العربية)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل تعلم هذه المعلومات عن سوريا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل تعلم ...؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك أعجب صور ممكن أن تراها في حياتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كلام من القلب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك القائمة السوداء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأحاديث المجملة (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهو سبب حزننا هنا خربشات على جدار الذكرى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نفسك فى ايه ؟
الخميس أغسطس 17, 2017 10:02 pm
الأحد أغسطس 13, 2017 11:23 am
الأحد أغسطس 13, 2017 10:57 am
الأحد أغسطس 13, 2017 10:50 am
الأحد أغسطس 13, 2017 10:22 am
الأحد أغسطس 13, 2017 10:11 am
الأحد أغسطس 13, 2017 9:45 am
الجمعة أغسطس 11, 2017 2:40 pm
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 12:10 am
الأحد أغسطس 06, 2017 8:32 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت مايو 30, 2015 2:11 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية


112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية



112-المقالة الثانية عشر بعد المائة
من سلسلة الرقائق
كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
تتمة الباب العشرين

تتمة ادلة القائلين بتفضيل الشاكر على الصابر



وقال يونس بن عبيد:

"قال رجل لأبى تميمة كيف أصبحت قال أصبحت بين نعمتين لا أدرى أيتهما أفضل ذنوب سترها الله فلا يستطيع أن يعيرنى بها أحد ومودة قذفها الله في قلوب العباد لا يبلغها عملى".


وروى ابن أبى الدنيا عن سعيد المقبرى عن أبيه عن عبد الله بن سلام

أن موسى عليه السلام قال:

"يارب ما الشكر الذى ينبغى لك قال لا يزال لسانك رطبا من ذكرى"

وروى سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال

دعا رجل من الأنصار من أهل قباء النبي فانطلقنا معه فلما طعم وغسل يديه قال الحمد لله الذى يطعم ولا يطعم من علينا فهدانا وأطعمنا وسقانا وكل بلاء حسن أبلانا الحمد لله غير مودع ربى ولا مكافأ ولا مكفور ولا مستغنى عنه الحمد لله الذى أطعم من الطعام وسقى من الشراب وكسى من العرى وهدى من الضلالة وبصر من العمى وفضل على كثير من خلقه تفضيلا الحمد لله رب العالمين.


وفي مسند الحسن بن الصلاح من حديث أنس بن مالك رضى الله عنه قال

قال رسول الله:


"ما أنعم الله على عبد نعمة في أهل ولا مال أو ولد فيقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله فيرى فيه آفة دون الموت


ويذكر عن عائشة رضى الله عنها

أن النبي دخل عليها فرآى كسرة ملقاة فمسحها وقال يا عائشة أحسنى جوار نعم الله فإنها فلما نفرت عن أهل بيت فكادت أن ترجع اليهم"

ذكره ابن أبى الدنيا.


وقال الإمام أحمد

حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا صالح عن أبى عمران الجونى عن أبى الخلد قال قرأت في مسألة داود أنه قال:

"يا رب كيف لى أن أشكر وأنا لا أصل إلى شكرك الا بنعمك"

قال فأتاه الوحى:

"يا داود أليس تعلم أن الذى بك من النعم منى قال بلى يا رب قال فإنى نرضى بذلك منك شكرا".

وقال عبد الله بن أحمد

حدثنا أبو موسى الانصارى حدثنا أبو الوليد عن سعيد ابن عبد العزيز قال

كان من دعاء داود

سبحان مستخرج الشكر بالعطاء ومستخرج الدعاء بالبلاء




وقال الإمام أحمد


حدثنا أبو معاوية حدثنى الأعمش عن المنهال عن عبد الله بن الحارث قال


أوحى الله إلى داود أحبنى وأحب عبادتى وحببنى إلى عبادى قال يا رب هذا حبك وحب عبادتك فكيف أحببك إلى عبادك قال تذكرنى عندهم فإنهم لا يذكرون منى إلا الحسن


فجل جلال ربنا وتبارك اسمه وتعالى جده وتقدست أسماؤه وجل ثناؤه ولا اله غيره


وقال أحمد

حدثنا عبد الرزاق بن عمران قال

سمعت وهبا يقول


وجدت في كتاب آل داود بعزتى ان من اعتصم بى فإن كادته السموات بمن فيهن والأرضون بمن فيهن فإنى أجعل له من بين ذلك مخرجا ومن لم يعتصم بى فإنى أقطع يديه من أسباب السماء وأخسف به من تحت قدميه الأرض فأجعله في الهواء ثم أكله إلى نفسه كفي بى لعبدى مالا اذا كان
عبدى في طاعتى أعطيته قبل أن يسألنى وأجبته قبل أن يدعونى وإنى أعلم بحاجته التى ترفق به من نفسه.






وقال أحمد


حدثنا يسار حدثنا حفص حدثنا ثابت قال

كان داود عليه السلام قد جزأ ساعات الليل والنهار على أهله فلم يكن ساعة من ليل أو نهار الا وانسان من آل داود قائم يصلى فيها

قال

فعمهم تبارك وتعالى في هذه الآية

{اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}


قال أحمد

وحدثنا جابر بن زيد عن المغيرة بن عيينة

قال داود

يا رب هل بات أحد من خلقك الليلة أطول ذكرا لك منى

فأوحى الله اليه نعم الضفدع وأنزل الله عليه

{اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}

قال

يا رب كيف أطيق شكرك وأنت الذى تنعم على ثم ترزقنى على النعمة الشكر ثم تزيدنى نعمة بعد نعمة فالنعم منك والشكر منك فكيف أطيق شكرك

قال

الآن عرفتنى يا داود

قال أحمد

وحدثنا عبد الرحمن حدثنا الربيع بن صبيح عن الحسن

قال نبى الله داود:

"الهى لو أن لكل شعرة منى لسانين يسبحانك الليل والنهار والدهر ما وفيت حق نعمة واحدة".




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , 112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , 112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ,112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية , 112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 112-المقالة الثانية عشربعد المائة من سلسلة الرقائق كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام