الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موقف في حياتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب أخلاق الطبيب رسالة لأبى بكر محمد بن زكريا الرازي إلى بعض تلاميذه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة " ذكر الله " . الشاعر : إبراهيم رزاب . من الجزائر.
شارك اصدقائك شارك اصدقائك علمتنى الحياة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهو سبب حزننا هنا خربشات على جدار الذكرى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأحاديث المجملة (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك إعطاء الطريق حقه
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مفتاح مهارة التعامل مع الآخرين
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماهي منزله قلمك بالمنتدى
الثلاثاء يوليو 25, 2017 1:06 pm
الأحد يوليو 23, 2017 10:45 am
الجمعة يوليو 21, 2017 4:35 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 11:21 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 10:46 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 10:25 am
الأربعاء يوليو 19, 2017 9:31 am
الثلاثاء يوليو 18, 2017 9:07 am
الثلاثاء يوليو 11, 2017 8:46 am
الثلاثاء يوليو 11, 2017 8:01 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء يونيو 09, 2015 12:27 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث


87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث




87-المقالة السابعة و الثمانون

من سلسلة البدع

كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث
تأليف:
ابى القاسم شهاب الدين عبدالرحمن بن اسماعيل بن ابراهيم المقدسى الدمشقى المعروف بأبى شامة المتوفى عام665هجرية.
تحقيق:

الاستاذ:عثمان احمدعنبر




21 - فصل فيما ابتدع واستميلت به قلوب العوام

ومما ابتدع وروى به واستميلت قلوب الجهال والعوام بسببه

((التماوت في المشي والكلام ))

حتى صار ذلك ((شعارا))

لمن يريد أن يظن فيه التنسك والتورع

فليعلم

أن الدين خلاف ذلك

وهو ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضى الله عنهم ثم السلف الصالح

كما سنورد من أخبارهم في ذلك وصفاتهم في حركاتهم وسكناتهم

ففي أحاديث صفة النبي وشمائله

أنه كان إذا مشى صلى الله عليه وسلم تقلع كأنما يمشي في صبب

وفي رواية

كأنما ينحدر من سبب

وفي سنن أبي داود عن أنس رضى الله عنه

كان النبي إذا مشى كأنما يتوكاء

وفيه عن أبي الطفيل قال

رأيت رسول الله إذا مشى كأنه يهوى في صبب

قلت

معنى يتوكأ يسعى

قال الآزهري

الإتكاء في كلام العرب يكون بمعنى السعي والصبب والصبوب واحد

قال الخطابي

وقوله يهوى

معناه ينزل يتدلى وذلك مشية ا لقوي من الرجال

قال

والصواب إذا فتحت الصاد

كان أسما لما يصب على الإنسان من ماء ونحوه

كالطهور والغسول والفطور

ومن رواه يضم الصاد

فهو جمع صبب وهو ما انحدر من الأرض

وقال صاحب المحكم

الصبب من الرمل ما انصب والصبوب ما صببت فيه والجمع صبب وأرض صبب وصبوب
وهي كالهبط والهبوط

قال أبو عبيد الهروي

وفي صفته صلى الله عليه وسلم

إذا مشى تقلع أي كان قوي المشية

وفي حديث أبن أبي هالة

إذا زال زال قلعا

المعنى

أنه كان يرفع رجليه من الآرض رفعا بائنا يقوه

لا كمن يمشي اختيالا ويقارب خطاه تنعما وهي المشية المحموده للرجال

وأما النساء

فإنهن يوصفن بقصر الخطو

قال

وقرأت هذه الحروف في كتاب غريب الحديث لابن الأنباري


زال قلعا بفتح القاف وكسر اللام

وكذلك قرأته بخط الأزهري

قال

وهذا كما جاء في حديث آخر

كأنما ينحط من صبب
والانحدار من الصبب
والتكفؤ الى قدام والتقلع من الآرض قريب بعضه من بعض

قال أبو بكر

أراد أنه كان يستعمل التثبت ولا يتبين منه في هذه الحال استعجال ومبادرة شديدة

ألا تراه يقول يمشي هونا ويخطو تكفأ أي تمايل في المشي الى قدام كما تتكأ السفينه في جريها

وقال أيضا

والهون الرفق واللين

ومنه ما جاء في صفة النبي

يمشي هونا

قال أبو بكر بن الانباري

معناه

أنه لتثبته كان يميد في مشيته كما يميد الغصن إذا حركته الرياح

والهون

معناه الترفق والتثبت

ومنه قوله تعالى

يمشون على الآرض هونا

قلت

المحمود من ذلك ترك العجله المفرطة وترك التكاسل والتثبط والتماوت

ولكن بين ذلك

وفي كتاب شرح السنة

عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن ابن عباس رضى الله عنهما

كان النبي إذا مشى مشى مشيا مجتمعا يعرف أنه ليس بمشي عاجز ولا كسلان

وقال محمد بن سعد

أنبأنا محمد بن عبد السلمى حدثنا عمر بن سليمان بن أبي خيثمة عن أبيه قال

قالت الشفاء بنت عبد الله

فرأت فتيانا يقصدون في المشي ويتعلمون رويدا

فقالت

وما هذا

فقالوا نسّاك

فقالت

كان والله عمر رضى الله عنه إذا تكلم اسمع وإذا مشى أسرع وإذا ضرب أوجع وهو الناسك حقا

قلت

لعل هؤلاء قد كانوا بالغوا في ذلك مبالغة شديدة مجاوزة للحد

الذي أمر لقمان عليه السلام ابنه في قوله تعالى

واقصد في مشيك واغضض من صوتك

كما أخبر الله تعالى في كتابه العزيز عنه

وتلك المجاوزة هي التي ذممناها وهي التي يرتكبها من اشرنا اليه على ما نشاهده وبالله التوفيق




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث , 87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث , 87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث ,87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث ,87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث , 87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 87-المقالة السابعة والثمانون من سلسلة البدع كتاب الباعث على انكار البدع والحوادث ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام